استراتيجية بسيطة روليت

يُمكنك القول أن لاعبي الروليت من التُراث القديم. ولكني لا أقصد المعنى بأنهم جميعهم كِبارٌ في السن. ما أقصده هو أنهم يلعبون لُعبةً تحتوي على الكثير من التقاليد. هُناك عادةٌ قديمةٌ والتي يرجع عُمرها إلى مئات إن لم يكُن آلاف السنوات عندما كانت تُستخدم الدُروع ويتم لفها لتحديد مصير القُرى والمُدن آنذاك.

قد استخدمت طُرق ونُظم المُراهنة الراقية بشتى أنواعها في مُحاولةٍ لهزيمة اللعبة، ولكن خمّن ما حدث (أتعلم كيف تُخمّن)؟ لم يتم الدفع مُقابل أيّ من طُرق ونُظُم المُراهنة. إن ميزة وفائدة الهاوس كانت (ومازالت حالياً) منيعةً وحصينةً ولا يمكن هزيمتها بطريقةِ أو نظام مُراهنةٍ من أي نوع.

على الرغم من ذلك، فهُناك طُرقٌ أفضل وأسوأ للعب الروليت. هُناك طُرقٌ — على الأقل في الماضي القريب — والتي قد طوّر فيها اللاعبون استراتيجيّات لعجلة الروليت مما قد يُساعدهم في هزيمة اللعبة. رجاءً المُلاحظة أن استراتيجية الدروان ليست باستراتيجية مُراهنة. فهُما عالمان مُختلفان تماماً.

أُقدم لكم أفضل ثمانية نصائح وتعليمات للعب هذه اللعبة العتيقة:

روليت اون لاين

النصيحة الأولى – ابحث عن ألعاب بها “استسلام” أو “EN PRISON”.

هذان مُصطلحان يؤديان نفس الغرض. ففي الكازينو الذي يعرض “استسلام”، في كُلّ مرةٍ تقع فيها الكُرة في عرض أحمر/أسود أو زوجي/فردي أو عالي/مُنخفض فيتم خسارة نصف قيمة الرهان لأنه قد ظهر 0 أو 00. وبالتالي يتم إعادة النصف الآخر للاعب. وتُسمى تلك احتمالات “الرهان المُتساوي” لأنهم يدفعون واحداً لواحدٍ.

أمّا في الروليت الأمريكية، تعني “استسلام” أنه يتم خفض ميزة وفائدة الهاوس للنصف. بدلاً من ميزة وفائدة 5.26%، يحصل اللاعب الآن على فائدة 2.63%. عليك بإيجاد الألعاب التي بها تنازُل، والعب احتمالات “الرهان المُتساوي” فقط.

تُعدُّ “En Prison” نفس الشيء — فتنخض ميزة وفائدة الهاوس للنصف — لكنها تحدُث بطريقةٍ مُختلفةٍ. إذا ظهر 0 الأخضر (عادةً ما يُمكنك إيجاد “En Prison” في العجلات الأوروبية بصفرٍ واحدٍ)، فسيتم إيقاف رهانات “الرهان المُتساوي” حتى إذا دارت العجلة المرة المُقبلة.

فنقُل أنك تُراهن على الأحمر وقد حصلت على 0. فسيبقى رهانك على الأحمر على الطاولة للجولة القادمة. إذا حصلت على الأحمر، فستحصل على رهانك الذي وضعته سابقاً. أمّا إذا حصلت على الأسود، فستخسر رهانك. إذا حصلت على 0 مرةً أُخرى، فسيبقى رهانُك في السجن.
تُقلل “En Prison” الميزة والفائدة إلى 1.35% بدلاً من 2.70% في الروليت الأوروبية.

لذا، إذا كُنت محظوظاً ووجدت أحد هذين الخيارين، لا تتردد في لعبه.

النصيحة الثانية – العب دائماً بعجلةٍ واحدةٍ بصفرٍ واحدٍ قدر المُستطاع.

الروليت مع 1 صفر

ليس هذا بالاقتراح العسير. يُمكنك الاختيار بين عجلةٍ بها صفرٌ وحيدٌ مع ميزة وفائدة هاوس قدرها 2.70% أو عجلةٌ بها صفرين مع ميزة وفائدة هاوس قدرها 5.26%. ننصحُك باللعب على العجلة التي بها صفرٌ واحدٌ.

لكن هُناك تحذيرٌ هُنا: إذا كانت العجلة ذات الصفر الواحد بها قيمة أعلى للحد الأدنى للرهان – على سبيل المِثال 25 وحدة – من العجلة ذات الصفرين – على سبيل المثال 10 وحدات – فعليك باختيار ذات الـ 10 وحدات. أمّا غير ذلك، فعليك بالتّمسُّك بالإجابة الأوليّة.

النصيحة الثالثة – أنشئ حساب 401G.

أيُّ شخصٍ يلعب بمالٍ هو في حاجةٍ إليه لأشياء أُخرى، فاعلم أنّه يرتكب خطأً فادحاً. يجب استخدام فائضٍ من المال للعب وهو ما يُسمى “بمال اللعب”. فهذا المال مُدّخرٌ خصيصاً للعب الألعاب.

قُم بإنشاء حسابٍ بنكيٍّ وأنفق (فقط) من المال الذي خصصته للمُقامرة. قُم بإيداع مبلغٍ ما من النقود في حسابك الترفيهيّ على مدارٍ أسبوعيّ أو شهريّ. أنا شخصياً أُسمّي حسابي الشخصي 401G وترمُز “G” إلى gambling وهي تعني المُقامرة.

يُمكنك اللعب فقط بالمال الذي في هذا الحساب. فسيُساعد هذا في إزالة الخوف من خسارتك لتقييمك العام المالي.

النصيحة الرابعة – العب بارتياحٍ ويُسر.

روليت

تُعتبر لعبة الروليت لعبةً مُريحةً. إذا كُنت اللاعب الوحيد على الطاولة، فلا تتعجّل في وضع رهاناتك.

النصيحة الخامسة – لا تغضب حِيال خسارتك لرقمٍ سابقٍ لم تكُن قد راهنت عليه هذه المرة.

إذاً فقد كُنت تُراهن باستمرارٍ على الكُرة في الخانة 8 ولم تتمكن من الفوز. حقيقةً أن الكُرة لم تسقُط حتى في رقمٍ قريبٍ من 8. رُبما هُناك علامةٌ مُبهمةٌ لذلك؟ لذلك لم تكُن تستخدمها هذه المرة، وكما يضع القدر (أو الآلهة الغاضبة) بصمته، تسقُط الكرة في الفتحة الثامنة فأنت إذاً غير محظوظٍ.

لا تضطرب ولا تنزعج. فهذه اللعبة هي لُعبةٌ عشوائيةٌ ولا دخل “للقدر” أو “الآلهة الأولمب” في أيّ شيءٍ فيها. يجب أن تسقُط الكُرة الصغيرة في التجويف أو الفتحة وكانت هذه تلك المرة. لم تُفكّر الكُرة الصغيرة قائلةً: “سأُري هذا اللاعب وسأسقُط عمداً في الفتحة أو التجويف الثامن”.

النصيحة السادسة – أَبقِ على حسابك الخاص باللعبة.

يُراهن اللاعب الذي بجانبك بآلاف الوحدات على الأرقام. فهو يُراهن بأكثر مما تُراهن أنت به في السنةِ الواحدة! إذاً فهو رجُلٌ نبيلٌ وثريّ. أمّا أنتَ فلا.

هذا هُراء. راهِن بما يُمكنك تحمُّلهُ عند الخسارة. خُذ كلامي على محمل الثقةِ والجد، فلا تنبهر وتُسَر الكازينوهات عندما يضعُ النُبلاء آلافاً من الوحدات. ولكنهم يعتقدون أن هؤلاء الأشخاص مثلهم مثل أسماك القِرش التي تبحث عن الفُقمات. فهُم عبارةٌ عن شيءٍ يُؤكل.

العب على حساب 401G الخاص بك. لربما تُريد استخدام 10% من نقودك التي تملكها في حسابك للمُراهنة على دروةٍ أو دورتين. على أيّ حالٍ فنحن في عصرٍ انتهى فيه النُبل.

النصيحة السابعة – تابع العجلات الغير مُتوازنة.

أعتقد أن جميع لاعبي الروليت يعلمون ما هي العجلة الغير مُتزنة. لكن على أيّ حالٍ ها هو التعريف العملي: هو رقمٌ مُعيّنٌ و/أو أعداد يتم الحُصول عليها غالباً بنسبةٍ أكبر من احتمالاتها. بالطبع، يجب عليك دراسة العجلة على مدار آلاف الأدوار لاكتشاف ذلك.

فاللاعبون الذين يخسرون أموالاً طائلةً في حسابهم البنكي في مونت كارلو يفعلون ذلك. أنا أشُكّ أن أغلب إن لم يكُن (كُل) قُرّائنا مُتشوّقون ومُستمتعون بإيجاد العجلات الغير مُتزنة بين العجلات الأُخرى والتي هي مُتزنةٌ تماماً مع الحواسيب الفائقة هذه الأيام، لكن عليك تجربتها.

النصيحة الثامنة – العُدول عن بعض القرارات

الفوز من الروليت على الانترنت الرهان

كُلما لعبت أكثر، كُلما كان الكازينو هو المُستفيد. كُلما لعبت أقل، كُلما كان هذا أفضل لك. أعتقد أن جميع مُقامري الكازينوهات على علمٍ ودرايةٍ بذلك. لذا يجب على الجميع من وقتٍ لآخر الجلوس واتخاذ القرارات لتقليل تأثير فائدة الهاوس على حسابك.

لا تقلق إذا ظهر الرقم الذي اخترته في الماضي قد ظهر مُجدداً. فاللعبة عشوائية ولا إله يستهدفك أنت خصيصاً.